Search
      
en-USar-SA

Get Adobe Flash player
القائمة الرئيسية

الجوائز التقديرية
وزارات الصحة بدول المجلس
المراكز المرجعية

المؤتمر 74 /9-10 يناير 2013

تبادل معلومات

مرحبا بكم

بسم الله الرحمن الرحيم ... والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...
إن الاهتمام الكبير الذي يوليه مجلس وزراء الصحة بدول المجلس ومكتبه التنفيذي للعمل الصحي الخليجي المشترك يجعلنا جميعاً أمام مسؤولية كبيرة، ليقوم كل فرد في منظومة العمل بدوره كاملا وبكل جد واجتهاد واضعين مصلحة مواطنينا في دولنا الخليجية فوق كل اعتبار.. حيث يضع ولاة الأمر ثقتهم وآمالهم فينا بعد الله سبحانه وتعالى.
هذه الثقة الكريمة لابد وأن تكون دافعا للمزيد من العمل المتواصل لخدمة بلادنا الغالية، وهي حافز متجدد لمزيد من العطاء والعمل، لمواصلة مسيرة التقدم والرقي، إننا نعمل كجنود ضمن مؤسسة واحدة وبروح الفريق الواحد من أجل تحقيق الأهداف العليا الخليجية الرامية لتحقيق الرفاهية الصحية لجميع مواطني الدول الأعضاء... وإننا جميعنا مطالبون بالقيام بأدوارنا والوفاء بمتطلبات العمل الصحي الخليجي البناء وتنفيذ المهام واستشراف الرؤى السديدة من لدن ولاة أمرنا حفظهم الله جميعاً وتوجهات معالي الوزراء لتحقيق رسالة وأهداف هذا المكتب والذي يعنى بصحة الفرد والمجتمع، فلنعمل سويا من أجل توفير خدمات صحية ذات جودة عالية ومتطورة وتحقيق التواصل مع الكوادر المختلفة العاملة في القطاع الصحي وتحفيز الطاقات ومساندة الكوادر الخليجية للقيام بدورها وتحمل مسؤولياتها، بكل شفافية ووضوح... وهاهو موقع المكتب التنفيذي الإلكتروني الذي يُعد رافداً من روافد التواصل المباشر بيننا وصولا إلى تحقيق غايتنا للنهوض بالخدمات الصحية ومواجهة التحديات.

الهدف من الموقع

- توسيع إتاحة المعلومات الخاصة بالمكتب التنفيذي. 
- تعزيز الوعي بدور المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون والأنشطة والبرامج التي يقوم بها.
- نشر السياسات والمعلومات العلمية والتقنية الخاصة.
- زيادة كفاءة إنتاج وتوزيع المعلومات والحد من النفقات.
وسيعمل المكتب التنفيذي على المحافظة بتغذية الموقع من خلال التحديث المنتظم للمعلومات والمراجعة الدورية لها بدعم متكامل ومتجدد من الدول الأعضاء.
كما أن الغاية من إنشاء موقع الإنترنت للمكتب التنفيذي تتمثل في ضمان إتاحة المعلومات الصحية بأنواعها المختلفة لأوسع نطاق ممكن من المهتمين والباحثين.
ونحن نقدم هذا الموقع كوسيلة للتواصل مع العاملين الصحيين في دول المجلس من متخذي القرار والمخططين والمهنيين الطبيين والعاملين الصحيين، آملين أن يتجاوبوا معنا وأن يسهموا بآراءهم ومداخلاتهم حتى نتمكن من أن يلبي هذا الموقع إحتياجاتهم وجعله أكثر نفعاً لهم ويعكس عملهم البناء.

الزاوية الصحية

نقدم لكم في هذه الزاوية كل جديد عن الصحة العامة والغذائية ...

- قيم نظامك الغذائي بنفسك ... 

- عشر حقائق عن نماء الطفل في المراحل المبكّرة ...
 
- التوازن الغذائي...

- هل أنت معرض للإصابة بالسكري ... التثقيف الصحي - جريدة الرياض

Arab Diabetes Medical Congress

المؤتمر العربي الثاني للغذاء والدواء (شرم الشيخ - 11-13 إبريل 2015م)

The 2nd Annual Arab Paediatric Medical Congress , Dubai

1st CGG Conference Evidence Based Healthcare Professional Development
مؤتمر أعباء السرطان في منطقة الخليج -الرياض - 21-23 أكتوبر 2014م

وداعا أبا متعب ... حكيم العرب الحاضر الغائب





مسيرة حافلة بالمنجزات الوطنية والمواقف الخليجية والعربية والعالمية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بعث البروفيسور توفيق بن أحمد خوجة المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون برقية تعزية ومواساة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية والى حكومة وشعب المملكة الأبي عبر فيها عن أحر التعازي وأصدق المواساة على فقيد الأمة العربية والإسلامية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن  عبدالعزيز ـ رحمة الله عليه - داعيا الله  عز وجل أن يتغمده  بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفقيا .

وأشار خوجة إلى أنه من نعم الله على هذه البلاد أن مّن الله عليها بقيادة حكيمة على يد ولاة أمر رعوها حق رعايتها منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز أل سعود رحمه الله الى يومنا هذا في ظل حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله .

وكل عاقل يدرك ماوصلت الية هذه البلاد والحمد لله في العصر الحاضر من تطور في مختلف المجالات التي من أهمها إعمار الحرمين الشريفين ومجالات التعليم والصناعة والزراعة والتجارة والصحة ووسائل الاتصالات وتلك الانجازات الصحية التي تشهدها بلادنا تتحدث عن نفسها ... جزى الله القائمين عليها خير الجزاء

إن رحيل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز هذا الحدث الجلل  لهو فجيعة للأمة العربية والإسلامية ورجلا من أكابر رجالاتها حيث شكلت مسيرة حياته نموذجا فريدا للعطاء بلا توقف وللقيادة الواعية الرصينة والحكيمة آل على نفسه النهوض ببلادنا الغالية وبذل الجهد والمال والوقت لبناء النهضه العصرية للمملكة وتوحيد ولم الشمل العربي والإسلامي وكانت له على مدى حياته  أيادي بيضاء على العمل الخليجي والعربي والإسلامي والدولي ... كان نموذجاً عظيماً لأمة عظيمة. 


  إن رحيل الملك عبد الله بن عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ يمثل خسارة كبيرة للأمة العربية والإسلامية ، فقد ورث الملك الراحل الكثير من صفات والده الملك عبدالعزيز وهو أعظم الشخصيات في تاريخ المملكة العربية السعودية والمؤسس الأول للدولة وبانيها على الدين والأخلاق والإيمان .. هذا العبقري الذي وحد الجزيرة مكانا وإنسانا وأخذ أبنائه من بعده أساليب ومهارات وسمات القيادة الحقة التي تمثلت في الإيمان بالله واتخاذ الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام القدوة الحسنة المتمثلة في ثقته الكبيرة بالنفس ورؤاه البعيدة التي يسعى لتحقيقها والعقيدة التي يسعى بكل جهده لنشرها وهي العقيدة الإسلامية الوسطية السمحاء والقدرة على إقناع الآخرين وجذبهم معه .

   إن الكلمات لتحتبس وتجف العبارات عندما يقف الإنسان عاجزاً عن رحيل ملك القلوب وحكيم العرب أبا متعب ـ رجل الوفاء... رجل الفروسية والشهامة والنخوة العربية الأصيلة .. رجل المواقف الصعبة ــ قدم الكثير والكثير ولم يألو جهداً في خدمة دينه ووطنه... فأوفى وتسامى بالرقي فأبدع... فلا الكلمات جادت ولا الحب و المشاعر فادت... فوداعاً أبا متعب.... رجل الأمة... وداعاً أيها الفارس الذي تجمعت فيه معاني الخير والحكمة والأصالة ، وتجسدت فيه ما اختلف حوله المفكرون والباحثون عن مدلولات الخير، فهو الملك الإنسان الذي أوقف جهده ووقته، بل أوقف عمره - رحمه الله - في خدمة قضايا الامة، إنه كان شمعة تحترق لتضيء الدرب للآخرين ومصباحاً متقداً ستسير على سناه الأجيال، فهو حقاً فخر لكل مواطن على ثرى هذه البلاد. إن هذه المساحة المحدودة لا تتيح لي ولا لغيري بسرد قسط - ولو يسير - من مآثر شخصية مقامه الكريم، فحسبنا في ذلك استنطاق إنجازاته التي لا تخطئها عين الرجل البسيط، استنطقوا الصحة، الاقتصاد، التجارة، أعمال الخير، خدمة العرب والمسلمين ـ لم شمل الأمة العربية  لتحدثكم عن أبا متعب ، عن فضله ومآثره، سلوها لتجيبكم إجابة صامتة ولكنها أصدق وأبلغ من أي مقال ولو كان كاتبه ممن يملك ناصية الأدب والبيان والبلاغة، واستنطقوا - إن شئتم - الحرس الوطني تلك القلعة الشامخة التي أخذت من عمره الكثير .. خدمة لدينه ووطنه .. نالت غاية التطوير والإنجاز، استنطقوه، واستنطقوا ما فيه من مظاهر التجديد والتحديث والرقى وما حظي به من التطوير.كل هذا الذي ذكرناه وغيره، لا يمثل إلا قطرة من فيض همير من إنجازات الراحل رحمه الله تعالى... هذا الملك الصالح الخيّر الكريم... فمآثر الملك الراحل وفضله علينا - نحن منسوبي الصحة- كثير كثير ولا يمكن أن يختزل في تصريح مثل هذا.. ولكن حقه علينا أن يسجل الوطن تاريخه في سفر مبارك وكتاب يرصد هذه السيرة العطرة للقدوة الحسنة


حفظ الله بلادنا الغالية ومليكنا وأدام علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء إنه سبحانه وتعالى سميع مجيب الدعاء .

                           والله من وراء القصد إنه نعم المولى ونعم النصير ..

أ.د. توفيق بن أحمد خوجة
المدير العام للمكتب التنفيذي     
لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون
مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون يهنئ الشعب السعودي على مبايعته لخادم الحرمين الشريفين

مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون يهنئ الشعب السعودي على مبايعته لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ملكا للملكة العربية السعودية
______________________________________ 


 رفع المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون البروفيسور توفيق بن أحمد خوجة باسمه شخصيا وباسم مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون ومكتبه التنفيذي بأطيب التهاني والتبريكات للشعب السعودي الأبي ومبايعتهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ملكاَ للمملكة العربية السعودية ، مبينا بأن هذه المبايعة جاءت تقديرا لمقامه الكريم نظير عطاءاته الخيرة وإنجازاته المتواصلة وإسهاماته المتميزة عبر مسيرته وتاريخه الحافل بالعمل والإنجاز... وأضاف الأستاذ الدكتور توفيق خوجة قائلاً بأن هذه المبايعه جاءت لتضع الرجل المناسب في المكان المناسب، كما جاءت كأحد الشواهد القوية على ثقة الشعب السعودي الأبي ونظرته الثاقبة في هذه المبايعة حيث نبعت هذه الرؤية من أن تعزز شموخ مملكتنا الغالية على المستويين الداخلي والخارجي... إن هذه المبايعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لهو خبر سار ومفرح على جميع المستويات  لما عرف عن مقامه الكريم من حلم وحزم وكرم وحكمه إضافة إلى قربه أيده الله من الشعب وأبنائه وبناته المواطنين واستماعه لهم بكل هدوء وسعة صدر وحرصه على كل مواطن ومقيم على سرى هذه البلاد الطيبة.

وأوضح المدير العام للمكتب التنفيذي بأن الملك سلمان بن عبد العزيز يعتبر أحد أركان الدولة الهامة وأحد الشخصيات الوطنية البارزة كمسئول قدم الكثير خلال مسيرته العملية الطويلة الحافلة بالعمل والكفاح والإنجاز...فالملك سلمان يعتبر رمزا من رموز وجهاء المجتمع وصاحب الأيادي البيضاء وأحد رموز العمل الخيري في المملكة والعالم الإسلامي من خلال مبادراته الإنسانية التى يسجلها التاريخ لهذا الرجل ... فالحديث عن الملك سلمان ليس بالأمر السهل لأننا نتحدث عن شخصيه لها ثقلها في الداخل والخارج بالإضافة إلى تميزه في قيادة عجلة التنمية والتطوير. 

ونوّه البروفيسور خوجة بالمناقب والأعمال المتميزة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسيرته الذاتية العطرة التي يتمتع بها والمهام المتعددة التي تولاها ، كما وأنه حاصل على العديد من الأوسمة والجوائز والنياشين والتكريمات داخل المملكة وخارجها... فالملك سلمان شخصية قيادية فذة متعددة الجوانب والإمكانيات فقد أمضى سنوات طويلة ومازال يخدم الوطن والمواطن فهو مشهود له ببعد النظر والحكمة والحنكة السياسية والأمنية والإدارية والتواضع وسعة الاطلاع وتمتعه بشخصية قوية ونفوذ على المستوى الداخلي والخارجي ويحظى مقامه الكريم بحب واحترام الجميع على مستوى العائلة المالكة وعلى مستوى الشعب السعودي والعالم العربي والإسلامي والعالم أجمع فهو خير خلف لخير سلف.

  وفي ختام تصريحه توجه المدير العام لمجلس وزراء الصحة الخليجيين بالدعاء إلى الله عز وجل أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وأن يؤيده بنصره وتوفيقه وأن يعينه على تحمل المسئولية وأن يحفظ بلادنا الغالية في أمن وسلام وأن يحفظ سمو ولى عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز وسمو ولى ولى العهد وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ